تجنيس العرب وغيرهم

  • السبت 2014-04-12 - الساعة 14:15
اتهمت صحيفة الاخبار اللبنانية البحرين بتجنيد سوريين من اللاجئين في الاردن لتجنيسهم في اطار خطة ممنهجة لايجار توازن ديموغرافي طائفي في البحرين. وقالت الصحيفة المقربة من ايران ان مهمة بعثة بحرينية في الاردن هي تأهيل المرشحين للتجنيس وتعليمهم اللهجة البحرينية والمدن والقرى والشوارع وتعليم النساء العادات والمطبخ في البحرين. وكانت المعارضة البحرينية اتهمت الحكومة في السابق بتجنيس اردنيين وسوريين من السنة, وغني عن القول ان اغلبية الشيعة في دول الخليج ومنها البحرين ليسوا مواطنين في الاصل بل حصلوا على الجنسية بالتجنس بناء على رغبة بريطانيا التي كانت تهيمن على الدول قبل وبعد استقلالها. وكنا نرى كويتيين لا يتقنون العربية بل يتحدثونها بركاكة وبنطق فارسي مثل "انا كفيتي مال افل اي كويتي" من زمان حيث تخلو الفارسية من حرف الواو. وحتى الان ما زالت سياسة تجنيس غير العرب قائمة في كثير من بلدان الخليج مع منعها عن العرب حتى لو انطبق قانون التجنس عليهم .هذه السياسة ادت الى خلل طائفي وديموغرافي بات يهدد اكثر من دولة في الخليج ,وان ارتأت البحرين تجنيس عرب فان هذا امر طبيعي اذ يكفي مراقبة عدد من حصلوا على الجنسية البحرينية من غير العرب وتجنيس عدد مماثل من العرب.
 
يحكى ان رجالات احدى الدول اشتكوا الى امير من سياسة تجنيس غير العرب في الستينيات ما يهدد الوضع السكاني مستقبلا, فصمت قليلا وأمر باستدعاء  غلوم وهو خادم في القصر ايراني الاصل, وقال  له "ليش يا حمار ما فعلت ما طلبت منك؟" فرد الخادم  "انا آسف لقد نسيت" ثم بصق الأمير في وجهه.. فمسح الخادم غلوم وجهه وهو يقول "عتر عتر   سيدي" ثم استدعى مزارعا فلسطينيا يعمل في حديقة القصر يدعى ابو العبد وقال "لم  لم تفعل كذا وكذا" فرد المزارع  و  "ما حد قال لي" فقال الامير,"بل انا قلت لك" فرد المزارع لا يا سيدي لم تقل لي شيئا.. فبصق الأمير في وجهه فثار المزارع غاضبا وقال" بدناش هيك شغل وانا مروح" ونظر الامير الى رجالات بلده  وسألهم من الافضل اليس غلوم   المطيع ! . لكن غاب عن ذهنه ان هذه الطاعة قد تتحول الى تمرد مثلما يحدث في البحرين وغيرها.
 
جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز