رحيل نصير

  • الإثنين 2014-04-21 - الساعة 08:49

غاب الزميل نصير فالح.. الشاب القروي النشيط الذي ولج المدينة ساعيا الى العمل.. كان سريع الحركة وكأنما على عجلة من أمره.. عرفته زميلا دقيقا في عمله.. لم يحدث ان اختلفنا معه اثناء عمله في الحياة الجديدة كرئيس لقسم التدقيق.. لانه دقيق وخلوق وعطوف على زملائه, ومخلص لعمله بل كان متعدد الأنشطة من التلفزيون الى الاغاثة الطبية الى الجريدة, حتى استقر مع تلفزيون الكويت. كأنما كان يشعر ان وقته قصير واراد تكوين نفسه في مدينة لا تغفر للكسالى وفارغي الجيوب,فامتهن عدة وظائف حتى يواكب حياة المدينة بعيدا عن نبع قريته قراوة بني زيد الشهير. تزامن في رحلة فوزه بجائزة  دبي للصحافة حيث اطلع نصير على عالم جديد, كان يسألني عن انواع المأكولات في وليمة عامرة اقامها الشيخ محمد بن راشد للمشاركين في منتدى دبي الاعلامي الذي فاز فيه بجائزة عن التغطية التلفزيونية, فكنت احذره ساخرا من الجمبري العملاق لانه يضر بصحته بسبب الكوليسترول ونضحك لاننا لا نقابل الجمبري هذا الا نادرا في حياتنا.

قبل ايام صادفته في رام الله "اين انت يا رجل؟" سألته فقال انه عاد  للتعاون مع التلفزيون الكويتي ويعمل هنا وهناك وسألني "وانت قلت عدت الى جذوري في القرية" لم تعد المدينة تغرينا نحن الغرباء.. الارض تفهمنا وجبالها يا صديقي فمصيرنا لها.

عاد نصير الى قريته جسدا بعد جولة عمل مضنية في المدينة,ترك الدموع على وجوه أهله ومحبيه وزملائه,كان على عجلة من امره كحبة القمح تسارع في النمو والنضج والحصاد, رحمك الله ايها الزميل, كافحت واجتهدت ونجحت وكنت أنموذجا للمثابرة والوفاء.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز