عائدات الضرائب

  • الأربعاء 2014-04-30 - الساعة 07:57
أعجبنا تصريح عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية وهجاءه اسرائيل, لأنها تحتجز اموال الضرائب الفلسطينية, ولا اعرف كيف إكتشف الحية  حرصه على العائدات الضريبية فجأة, وموضع الإعجاب يا احباب ويا  ذوي الألباب هو أن حركة حماس رفضت منذ الإنقلاب تسليم فواتير الواردات الى غزة عن طريق اسرائيل الى وزارة المالية الفلسطينية وكانت تقوم باتلافها عمدا حتى لا تستعيد السلطة الضريبة, وكأنها تتبرع للاحتلال  بأموال  هي من حق الشعب الفلسطيني.ولا ندري حجم المبلغ المفقود ولكنه بمئات الملايين منذ الإنقسام.  وهو مال كان سيذهب لشعبنا في غزة على شكل رواتب وخدمات صحية وتربوية واجتماعية,وأذكر ان حكومة سلام فياض طرحت على حماس حلا وسطا وهو تسليمها الفواتير  لإستعادة الضريبة  وتوزيع العائدات على البلديات في غزة مباشرة لكن حماس رفضت وطالبت بتوجيه الأموال في حالة تحصيلها اليها وهي تقوم بتوزيعها . 
 
 والسؤال الان هو, لماذا كان يجري إتلاف الفواتير؟ وهل تبديد الأموال ومنحها للاحتلال أفضل من ذهابها للسلطة؟  ومن الذي أمر بإتلاف الفواتير؟. لو كانت هناك ذرة من الشعور بالهم الوطني لما ارتكبت جريمة اضاعة المال الفلسطيني بهذة الطريقة,, فكل فلس ضاع هو مال فلسطيني يتحمل المسؤول عن اتلاف الفواتير إثمه, وكم من الآثام أرتكبت بحق هذا الشعب الصابر المظلوم المرابط.
 
جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز