حرب فاحش والهيفاء

  • الأربعاء 2014-09-17 - الساعة 11:34
بينما نشهد حرب داعش وأميركا الغبراء هناك حرب تدور بين رولا يموت وأختها غير الشقيقة وهي هيفاء وهبي فقد قالت الفنانة رولا عن شقيقتها الحسناء هيفاء انها عجوز وجدة واتهمتها بشن حروب نفسية عليها بقولها «مع كل نجاح لي تجاهد وتناكح وتناضل بحروب نفسية اجتماعية وقانونية وإعلامية واقتصادية لقطع الأرزاق».
 
وكانت هيفاء بنت السماء أقامت دعوى على اختها رولا   طالبة منعها من نشر أية إساءات إليها على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
والاثنتان رولا وهيفاء تتنافسان حاليا على نجومية الإثارة والإغراء  والدلع والثغاء ،ولعل أغلبية القوم يتابعون هذه الحرب الضروس بشغف أكثر من متابعة الحروب المشتعلة في جسد الوطن العربي لأن الجسد الهيفاوي أو الرولاوي يساوي أجساد العرب الضحايا والسبايا فصارت «روتين» يوميا تعالجه الفضائيات باستفاضة. فأن يقتل العربي أخاه ويقبر أمه وأباه بات طبيعيا، أما أن تشتم أخت أختها فهذه لعمري جريمة من جرائم الحرب. وآخر ما قالته رولا عن هيفاء باثبات مصور أن مؤخرة هيفاء اصطناعية، وهكذا يكتشف عشاق هيفاء أنهم كانوا يبحلقون في مؤخرة اصطناعية. ولهذا يجب دعوة مجلس الجامعة العربية إلى اجتماع عاجل وعاطل لبحث المصالحة بين الاثنتين.. والانضمام إلى ميثاق جنيف الرابع للتنحيف ونزع فتيل التوتر بين الاختين.. ياختي عليهما، ويا بخت من أصلح بين ذات البين وذات الردفين 
جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز