بنستاهل

  • الأحد 2014-09-28 - الساعة 08:48
 
قال إن فلانا تم ترشيحه لمنصب كبير! فقلت ولم لا.. ألا يكبر الصغار بالمناصب وتصغر المناصب الكبيرة بالصغار.. هذه فلسفة إدارية فلسطينية بحتة لا ينازعنا عليها أحد. وقال أتعرف كذا إنه مرشح لمزا ! قلت وما الغرابة في ذلك.. فكذا لا يفقه في مزا وهذه أيضاً ماركة مسجلة أن تأتي بشيء كهذا يفهم في التهام الطعام فقط وتنصبه في مكان يفترض أن يكون صاحبه على قدر واسع من العلم والمعرفة والتجربة وليس على «قدر» واسع من الطبخ والنفخ والقدح. 
 
وقال ألم تسمع بأن ذاك يستعد لاشغال منصب هناك! فقلت ولم لا! فالقانون لا يحظر على الفصيلة البقرية أن تتبوأ المراكز العليا.. فحتى الفصيلة البغلية لها حصتها.. فليس ثمة مقاييس محددة لتعيين الحاج خربيشة سفيرا في بلد ما ليخربش علاقاتنا معها ولا مقاييس لتعيين مسؤول متخصص في عمله فلا مقاييس حتى للوزير وان كانت موجودة بالنسبة للخفير.
 
قال فما رأيكفي كل هذا؟ قلت «إحنا بنستاهل هذا يا صاح.. فأنت يا صاح عندما تدخل على مسؤول لا علاقة له بما أمامه من مهمات تمسح له الجوخ وتمسخ الطيب من الكلم وأنت تمدحه على تواضعه لقبوله أن يكون في هذا المنصب الذي  لا يتناسب مع خبراته وكفاءته ومهاراته مع إنه ما زال في درجة «راس روس» ولا علاقة له بما هو فيه». فبدلاً أن تقول له إرحل يا هذا توبخ الشعب على أنه لا يرتقي إلى مصاف هذا الشيء المخلوق قبل القرآن. فنحن نستاهل ما يلم بنا من ملمات وما يحل بنا من كرب وجدب وخطب.
 
جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز