تلفزيون الواقع، بلا «قيم» أميركية وديمقراطيين..!!

  • الثلاثاء 2022-08-02 - الساعة 09:13
بقلم: حسن خضر

مثّلنا لنهاية الإمبراطورية الأميركية في الشرق الأوسط بمشهدين اثنين يختزل كلاهما، على طريقته، أحد المعاني المحتملة للنهاية، ويصلح للتدليل عليها.

في المشهد الأوّل، يبدو ترامب راقصاً بالسيف، و"خارج المكان" تماماً، بتعبير إدوارد سعيد. فلا شيء في تجارة العقارات، ونجومية تلفزيون الواقع، يمكّن تاجر العقارات النيويوركي، ونجم مجتمع المشاهير من الدرجة الثانية، بالمقاييس الأميركية للثروة والعراقة، من تمثيل الدور.

ومع ذلك، كانت رقصة السيف مجرد تفصيل في زيارة رئاسية تحاكي تلفزيون الواقع، لعبة ترامب الأثيرة، المثقلة بدلالات سياسية ورمزية لا تقل أهميتها لدى المُضيف عن شغف الضيف نفسه بها. فهي الزيارة الخارجية الأولى للرئيس الأميركي الجديد، ولأمر كهذا أهمية لا تقدر بثمن بقدر ما يتعلّق الأمر بمكان ومكانة مُضيف فاز بالأولوية من ناحية، وخيارات ساكن البيت الأبيض الاستراتيجية، وأولوياته السياسية، من ناحية ثانية.

قلنا: للزيارة أهمية لا تقدّر بثمن، واستثنائية، بالتأكيد، بقدر ما توحي، في جانب منها، بما يشبه ضربة الحظ السعيد. فساكن البيت الأبيض الجديد لا يقيم وزناً لخطاب النخبة الأميركية الحاكمة عن "القيم" الأميركية، ولا يؤمن بشيء سوى المال، الذي يعتقد أن لدى مضيفيه الكثير منه، وليس لدى هؤلاء ما يبرر تكذيبه، أو تهذيبه، حتى وإن عبّر عن اعتقاد كهذا، على الملأ، وبطريقة جارحة، أحياناً.

لذا، فوّضوا ساكن البيت الأبيض كما ذكر برادلي هوب وجوستين شيك في كتاب بعنوان ("الدم والنفط"، صدر قبل عامين) أمر وضع العقود والصفقات المُراد إبرامها، والتوقيع عليها، وقت الزيارة. وبما أن الفوضى كانت سمة النشاط اليومي لترامب وفريق مساعديه، ناهيك عن افتقارهم إلى الكفاءة والخبرة، مرّت أسابيع وأسابيع ولم ينجزوا شيئاً، ولجأوا قبل موعد الزيارة بأيام إلى سفارتهم، لدى المضيفين أنفسهم، لوضع القائمة المطلوبة. وهذا ما حدث: فتحت السفارة "دفاتر قديمة" ضمّت مشاريع واقتراحات وطلبات في زمن إدارات سابقة.

وبهذا، في الذهن، ننتقل إلى المشهد الثاني في زيارة جو بايدن، التي لا تقدّر بثمن (لأسباب مختلفة)، وتنطوي على تداعيات استراتيجية عميقة وبعيدة المدى تدل على غروب شمس الإمبراطورية: مثّل بايدن، في المخيال السياسي العام، وفي خطابه وبرنامجه الانتخابيين، نقيضاً لترامب، نجم الزيارة الأولى. ومن المؤكد أن المصير الدموي المُرعب للسعودي خاشقجي، في قنصلية بلاده في إسطنبول، وما رافقه من دراما عالمية، أضفت بعداً أخلاقياً، يصعب عدم استغلاله، على استراتيجية الحملة الانتخابية لبايدن في نقد ترامب، ونقض علاقته الملتبسة بحلفائه السعوديين.

ولأمر كهذا، كما نعلم، فعالية مزدوجة: "فهشاشة" ترامب الأخلاقية تشوّه صورة أميركا، بينما تُعيد "صلابة" بايدن الأخلاقية الحق إلى نصابه، خاصة وأنها تستمد بلاغتها من تمثيل "القيم" الأميركية. ومع ذلك، انتهت الفعالية بطريقة درامية ومفاجئة عندما قرر بوتين غزو أوكرانيا، وقلب تحالفات وطموحات ورهانات الصغار والكبار، في كل مكان، رأساً على عقب.

وما يعنينا، في هذا الشأن، أن طريقة الإمبراطورية في هندسة سلوكها السياسي، بعد التحوّل المذكور، لم تبتعد عن الحقل الدلالي للفرجة الترامبية، وتلفزيون الواقع.

وهذا ما تجلى في مشهد التلامس بقبضة اليد بين الضيف والمُضيف. المشهد غني بعلامات تمكّن مَنْ شاء مِن تأويله بما شاء: تمكّن الضيف من تفادي المصافحة باليد، وادعاء أنه لم ينكث بوعد سابق قطعه على نفسه. وتُمكن المُضيف من القول إن التلامس بقبضة اليد المضمومة يدل على القوّة والتحدي، خاصة إذا تعززت بنظرات متبادلة على خط أفقي مستقيم. ويمكن، في كل الأحوال وضع الثقل الدلالي للمشهد برمّته على كاهل جائحة الكورونا اللعينة.

المشكلة، هنا، لا تتمثل في حاجة الإمبراطورية إلى ألاعيب بصرية تنتمي إلى تلفزيون الواقع، بل في حقيقة أنها لا تملك خيارات أبعد من هذا بكثير، سواء في الزيارة الأولى أو الثانية. وإذا ما قورن هذا الواقع بمشاهد نصيّة صوّرها المسؤول الأمني الكبير (يكتب روايات، كمان وكمان) ريتشارد كلارك في كتابه "ضد كل الأعداء" (2004) عن زيارة رافق فيها تشيني، نائب الرئيس الأميركي في حينها، إلى السعودية، وبلدان الخليج، تمهيداً للحرب بعيد اجتياح صدّام للكويت، ندرك كم تدهور السلام الإمبراطوري Pax Americana وما أصاب الإمبراطورية من وهن.

نختزل الكلام، هنا، عمّا أصاب الإمبراطورية من وهن (وهوان على الأرجح) في: انكشاف حقلها السياسي، ربما للمرّة الأولى في تاريخها، على تدخلات من جانب قوى خارجية (نظام اللوبيات شيء، وما نتكلّم عنه شيء آخر). تكلموا عن، وحققوا في، التدخل الروسي، ولكن تدخل إسرائيل، وبلدان نفطية، وتكتلات مالية عابرة للحدود، لم ينل (بعد) ما يستحق من عناية واهتمام. على أي حال، يتيح انكشاف الحقل السياسي لقوى خارجية إمكانية الدخول على خط الصراعات الداخلية، وقد تكون الحرب الأهلية هي النتيجة.

أما إذا شئت التفكير في أسئلة من نوع: لماذا فشل بايدن في تحقيق إنجازات يُعتد بها، رغم ما أنفق هو ومساعدوه من وقت وجهد في هندسة الحقل الدلالي للزيارة؟ فيمكن القول إن أطرافاً مختلفة في الشرق الأوسط، وفي أميركا نفسها، ضنّت عليه بإنجازات قد تُساعد الديمقراطيين في الانتخابات النصفية في أواخر العام الحالي، والانتخابات الرئاسية بعد عامين. (يمكن، في هذا الصدد، التذكير بتوقيت الإفراج عن الرهائن الإيرانيين، في طهران، مع دخول رونالد ريغان إلى البيت الأبيض في عام 1981 كسابقة ووسيلة إيضاح).

ثمة في الشرق الأوسط من ينتظر ويراهن على أميركا الترامبية، وعلى تلفزيون الواقع، ولكن بلا "قيم" أميركية وديمقراطيين.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز