نتنياهو: لم أتمكن من إقناع ليبرمان بالامتناع عن الانتخابات

  • الثلاثاء 2019-05-28 - الساعة 14:41

 

تل أبيب-شاشة نيوز- كشفت "هآرتس" أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قال إنه، لم ينجح في إقناع رئيس حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان بالامتناع عن الانتخابات.

وأضاف نتنياهو في بيان أدلى به في الكنيست: "كل من ينظر إلى الواقع يدرك أنه يجب التصرف بمسؤولية وتشكيل حكومة على الفور، هناك حلول ممتازة، وإذا كانت هناك رغبة، فمن الممكن حل كل شيء في غضون دقيقتين."
ووفقًا لرئيس الوزراء، فقد بذل في الأيام الأخيرة "جهودًا هائلة لتنفيذ إرادة الشعب وتشكيل حكومة يمينية ومنع الانتخابات غير الضرورية والمسرفة. لا يوجد أي سبب في العالم يبرر شل الدولة وتضييع مليارات بينما يكمن الحل أمامنا. الحل الذي اقترحته يجند المتدينين تماما كما يطلب الجيش. النقاش هنا تجميلي وصاخب. بسبب التجميل لا نذهب إلى الانتخابات".
ورداً على ذلك، كتب ليبرمان في حسابه على تويتر: "ليس المقصود إصلاحات تجميلية، بل الاستسلام للحريديم، وأكرر اقتراحي: دعونا نصادق على القانون في القراءتين الثانية والثالثة دون تغييرات، وبدون الحريديم". وبعد حوالي ساعة من تصريحه في الكنيست، كرر نتنياهو النقاط الرئيسية في مقابلة مع القناة التاسعة باللغة الروسية. ثم أمر رئيس الوزراء وزراء الليكود وأعضاء الكنيست بعدم مهاجمة ليبرمان حتى إشعار آخر، وبعد 40 دقيقة تراجع عن ذلك: "بعد تقييم مجدد للوضع - إطلاق نار حر ضد ليبرمان".
وكان نتنياهو قد اجتمع، مساء أمس، مع ليبرمان، لكن الاجتماع انتهى دون نتائج. وقال رئيس الوزراء في بيانه "أتوقع أن تتغلب مصلحة الدولة على أي اعتبار أو مصلحة أخرى. لا يزال أمامنا وقت للانتعاش - أعدكم بأنني سأستمر في العمل بكل الطرق خلال الوقت المتبقي لتشكيل الحكومة في الأيام المقبلة، وأدعو ليبرمان إلى التفكير في هذا، ولا تزال أمامنا 48 ساعة ويمكن عمل الكثير خلالها.
وأضاف أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعرب أيضًا عن أمله في أن تنجح الجهود الرامية إلى تشكيل حكومة: "لقد قال إن لدينا الكثير من الأشياء التي يجب القيام بها وهو محق، لدينا الكثير من المور الهامة التي يجب عملها، التحديات المنية التي يعرفها ليبرمان جيدًا، التحديات الاقتصادية والاجتماعية - مثل المعاشات التقاعدية التي نريد المصادقة عليها، وتعزيز المستوطنات، وتعزيز التحالف مع الولايات المتحدة والكثير من الأمور الأخرى المدرجة على جدول الأعمال."
وقبل فترة وجيزة من إعلان نتنياهو، أشار رئيس دولة إسرائيل، رؤوفين ريفلين، إلى إمكانية إجراء الانتخابات جديدة، قائلاً: "هذه الحملة الانتخابية (الأخيرة) سجلت للأسف رقمين قياسيين سلبيين في كل ما يتعلق بالعلاقة بين اليهود والعرب في إسرائيل. الأول كان الهجوم الشديد على الشرعية السياسية للأحزاب العربية ومنتخبي الجمهور العربي، والثاني، وهو الذي يقلقني أكثر، هو انخفاض نسبة الناخبين العرب في إسرائيل. التحريض ضد المواطنين العرب في إسرائيل يشكل خطرا على المجتمع الإسرائيلي ويشكل خطرا على قيم الدولة".