الأحزاب العربية: لن نتعاون مع الليكود

  • الثلاثاء 2019-06-25 - الساعة 14:05

 

القدس المحتلة-شاشة نيوز- كشفت "هآرتس" أن أعضاء الكنيست من الأحزاب العربية قالوا، إنهم لا يعتزمون التعاون مع الأحزاب اليمينية، وخاصة الليكود، بطريقة تسمح لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتشكيل حكومة أقلية بعد الانتخابات. 

وكان رئيس حزب إسرائيل بيتنا، أفيغدور ليبرمان، قد ادعى أن الليكود يخطط لتشكيل "حكومة أقلية بدعم خارجي من الأحزاب العربية". ورداً على ذلك، وجه أعضاء الكنيست العرب إصبع الاتهام إلى نتنياهو بأنه يحاول دب الشقاق بين الأحزاب العربية، التي يفترض أن تعلن عن تشكيل قائمة مشتركة، حتى الأسبوع المقبل.
وقال رئيس الجبهة – العربية للتغيير، أيمن عودة، إن نتنياهو لن يتمكن من "شراء" الأحزاب العربية. مضيفا: "ستفشل كل الأسافين الإعلامية التي يقوم بها (نتنياهو)، خلال اليومين الأخيرين، بهدف إلى من زرع الخلاف بيننا – الأحزاب العربية. هذا ناجم عن الخوف من إنشاء قائمة مشتركة، والخوف من حصولنا على 15 مقعدًا في الكنيست، والخوف من فقدان السلطة". وأضافت عضو الكنيست عايدة توما سليمان (الجبهة – العربية للتغيير) أن "نتنياهو يطرح الإسفين حول رغبة العرب في الانضمام إلى اليمين لأنه خائف من القائمة المشتركة التي يمكن أن تسقطه إذا زاد معدل التصويت في المجتمع العربي".
ونفى عضو الكنيست أحمد الطيبي، من الكتلة نفسها، وبشكل قاطع، وجود أي اتصالات بين الأحزاب العربية والليكود، وقال: "إن إمكانية التعاون سياسيا مع نتنياهو ومنح حكومته بعض الدعم هي هلوسة وأكاذيب، نحن لا نعرف عن أي مفاوضات من هذا القبيل". وأكد أن "تصويتنا على حل الكنيست كان في مصلحتنا والتزامنا كأحزاب معارضة". وقال مطانس شحادة، رئيس قائمة التجمع ان "اقتراح التعاون بيننا وبين نتنياهو هو رؤيا الآخرة. لن يتم عمل شيء يمكن أن ينقذه هو وحكومته." كما نفى حزب "العربية الموحدة" التقارير عن التعاون، قائلاً إن هذا إسفين.
وقال ليبرمان في اجتماع لكتلته، أمس: "سمعنا من رئيس الوزراء عن هرولة العرب إلى مراكز الاقتراع في الحافلات، لكن في هذه الحالة يهرع رئيس الوزراء نحو الأحزاب العربية، ويبدو أن هذا الهرع سيكلف دافع الضرائب الكثير من المال". واستند رئيس "إسرائيل بيتنا"، ضمن جملة أمور، إلى مقال نشره المقرب من نتنياهو، نتان ايشل، في صحيفة "هآرتس" كتب فيه إنه "يجب أن نربط مصيرنا بعرب إسرائيل". وزعم ليبرمان أن "مثل هذه المقالات لا يمكن نشرها دون علم رئيس الوزراء ... من الواضح أنها كانت بالون اختبار ومحاولة لتمهيد الخطوة التالية." وأضاف أنه "إذا اعتقد شخص ما أن هذا سيناريو وهمي، فهو ليس كذلك. كشخص يعرف جيدًا ا يحدث داخل الليكود، فإن هذه هي الخطة".