أوميكرون وألفا.. تشابه في الطفرة وتباين في الشدة

  • الأحد 2022-01-16 - الساعة 09:53

شاشة نيوز - توصّلت دراسة حديثة إلى أن الطفرة التي أنشأت متحور "ألفا" من كورونا، شبيهة جدًا بتلك التي أنشأت "أوميكرون"، ولكن مع نتائج مختلفة.

الدراسة الجديدة قادها مختبر جاري ويتاكر، التابع لأستاذ علم الفيروسات في قسم علم الأحياء الدقيقة والمناعة في كلية الطب البيطري بجامعة كورنيل.

ولاحظ العلماء في الدراسة المنشورة 10 يناير/كانون الثاني 2022 في دورية "آي ساينس"، وجود طفرة كبيرة في منطقة رئيسية من "بروتين سبايك" في متحور ألفا تسمى "موقع انقسام الفورين"، ويُعتقد أن هذا الموقع هو المكان الذي يأتي منه الكثير من مشاكل الفيروس.

ووجد الباحثون أن متحور أوميكرون يشترك معه في نفس "طفرة انقسام الفورين"، ولكنهما من خلفية وراثية مختلفة، قد يفسر هذا سبب انتشار أوميكرون كالنار في الهشيم ولكن يبدو أنه يسبب مرضًا أقل حدة من ألفا.

ويقول ويتاكر في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة كورنيل: "لدى أوميكرون الكثير من نفس الميزات مثل ألفا، لذا فإن ما تعلمناه عن الأول يساعدنا على فهم الثاني والمتغيرات المستقبلية المحتملة". 

وقد لا يكون المتغير "ألفا" مألوفا في أمريكا كما كان في أي مكان آخر، بينما في بريطانيا، ضرب مثل المطرقة، وعندما وصل إلى الولايات المتحدة كان تأثيره أقل بكثير.

ورغم قلة انتشاره في أمريكا، كان ظهوره مهمًا من منظور علمي، حيث حمل أول طفرة رئيسية لفيروس كورونا المستجد، في "موقع انقسام الفورين"، ومع ذلك فإن هذا التغيير في "ألفا" لم يُحدث فرقًا كبيرًا في تأثير المتغير كمرض.

وبينما شعرت الولايات المتحدة بالتأكيد بخطورة ضراوة دلتا، قدمت موجة "أوميكرون" الحالية شيئًا مختلفًا قليلاً، حيث أظهرت الأدلة المستجدة الآن أنه على الرغم من أن هذا النوع الجديد شديد العدوى، إلا أنه أقل ضررًا بكثير.

ويقول ويتاكر: "عاد أوميكرون إلى المربع الأول، فقد عاد إلى نفس التغيير الجيني في موقع انقسام الفورين الذي كان لدى ألفا، لقد أخذ بشكل أساسي خطوة كبيرة إلى الوراء في مساره التطوري كعامل مرض."

وكان هذا أكثر وضوحا في قدرة المتغير على إحداث اندماج خلية إلى خلية، وهي علامة منبهة تُستخدم لتحديد قدرة الفيروس على إحداث الفوعة في مضيفه، على حد قوله.

وتابع: "قد يتسبب ألفا في اندماج الخلايا، تقوم دلتا بدمج الخلايا أكثر، ولكن بعد ذلك يأتي أوميكرون، ولا تندمج الخلايا المضيفة على الإطلاق".

وإذا كانت "مواقع انقسام الفورين" ألفا وأوميكرون هي نفسها بشكل أساسي، فلماذا كان ألفا متغيرًا أكثر فتكًا من أوميكرون؟ يجب أن تكمن الإجابة في جزء آخر من التركيب الجيني لهذه المتغيرات، والذي يأمل ويتاكر في التوصل إليه.

واختتم: "الفيروس سيقوم بعمله الخاص، لكن كمجتمع، لدينا القوة لتوجيهه في اتجاه آخر باستخدام سياسات الصحة العامة الذكية".

يقول ويتاكر: "قد يتسبب ألفا في اندماج الخلايا، تقوم دلتا بدمج الخلايا أكثر، ولكن بعد ذلك يأتي أوميكرون ، ولا تندمج الخلايا المضيفة على الإطلاق، لقد تراجعت تمامًا."

وإذا كانت مواقع انقسام الفورين ألفا وأوميكرون هي نفسها بشكل أساسي، فلماذا كان ألفا متغيرًا أكثر فتكًا من أوميكرون؟ يجب أن تكمن الإجابة في جزء آخر من التركيب الجيني لهذه المتغيرات ، والذي يأمل ويتاكر في التوصل إليه.

ويقول "إن الفيروس سيقوم بعمله الخاص، لكن كمجتمع، لدينا القوة لتوجيهه في اتجاه آخر باستخدام سياسات الصحة العامة الذكية".